مصطفى محمود إبراهيم يكتب: “كنت” صحفيًا في مصر

بدأ كل شيء في قسم “الفيتشر”، ذاك السهل الممتنع إن جاز الوصف، أبسط ما في الصحافة وأصعب ما فيها، حين تعلمت أن أنسج قصة محكمة من صورة، كلمة، لافتة على الطريق أو منزل مهمل بين ثنايا الحارات الضيقة، فأحببتها، مهنة متعتها تزداد بمعدل زيادة صعوبتها، هذا الشعور بالانتصار حين تضع العنوان الأخير على سقف متن محكم البناء، يجذب دون أن يكذب، يصدق وإن كان صدقه مهلكًا… لكنني لم أعلم أنها بداية اللعنة.
جذبتني السياسة- قاتلها الله- فخضت في دروبها أنقش على أوراقي ما يفيض به عقلي دون إخفاء، دون مواربة، دون خوف من باطش أو تملق لذي جاه أو إرضاء لذي منصب، والحق أقول قد خدمتني الظروف وساعدني التوقيت، فبدأت مشواري بعيد انتصار ثورة يناير بشهر إلا قليلا، حين كان الحق مطلوبًا، وسوق الصدق منتعشًا، وقت أن كانت الكلمة تجارة لا يمكن إلا أن يربح بائعها، حين كان الرقيب ضميرك و”الإخبار” وظيفتك.
شاءت الأقدار أن أخوض تجارب مع رموز ظللنا سنوات نقدس أسماءها، ونجمع شتات كتاباتها من بقايا الصحف قديمها وحديثها، بل ونزين جدران الغرفة بأعمدتهم وعناوين صفحاتهم، فمنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر، ومنهم من فاقت صدماتنا فيهم أقصى مراحل الخيال الهوليوودي، لتسقط رمزيتهم من حالق إلى أسفل سافلين، ولتبدأ رحلة الشك في كل شيء، فيتكشف لنا أن ما قرأناه من إفراز أحبارهم، إن هو إلا “مَرَمة” لتسويق البضاعة الرائجة، ففي “زمن يناير” لم ترج بضاعةَ رواج الحق، أراد الزبون الحق آنذاك، والزبون دائمًا على حق، والحق يُقال وقحًا، إنا حسبنا الشحم فيمن شحمه ورم.
مارس 2014
مقال أخير على موقع (من سخرية الأقدار أنه اليوم من المحجوبين) قذف بي بعيدًا عن قائمة كتابه، دون تفسير أو تعليل سوى كلمات أربع: “الوضع اتغير يا درش”… وبدأت رحلة أخرى قذفت بي من جريدة إلى أخرى ومن موقع إلى موقع، لأصوغ نفس الكلمات، بذات “الكليشيهات” وتتحول حياتي لدائرة مفرغة من “استنى بيان الوزارة”، ذلك التوجيه الجهنمي الذي استحال كابوسًا يعيش بعقلي الواعي ولا وعيي في سرمدية.
عملية إرهابية… “استنى بيان الوزارة”، الجنيه اتعوم… “استنى بيان الوزارة”، القطر ولّع… “استنى بيان الوزارة”، طارق حامد استحق طردًا، حسنًا هذا مجرد انفعال فالجميع يعلم أن طارق حامد دائمًا ما يستحق طردًا، لكن الأمر بلغ بنا حد انتظار بيانات حكومية لنشر أخبار عرفها العالم أجمع من مواقع أجنبية، بل إنا نخاف اليوم من التلاعب بعنوان البيان لئلا يرفضه رقيب لا نعلم كنهه، فترفع الأقلام وتجف الصحف بين زنازين المطابع.
قُصر الكلام، عشقت “صاحبة الجلالة”- وقت أن كانت ذا جلالةـ وانسحقت فيها حتى اللانهاية، فتنتني “اللقطة” وأخذني العنوان وأبهرتني الصورة، ألِفت الاشتباك والاعتراض والمواجهة، اخترت السياسة كونها الأكثر اشتباكًا مع الواقع، لم أرَ نفسي يومًا أحلل مباراة أو أجري مقابلة مع فنان ما، لم أشعر بذاتي إلا وسط هؤلاء الثائرين الغاضبين الرافضين، حول مائدة تطرح ما يرفض الحاكمون بأمر القوة طرحه، بين أولئك الصارخين أن “الحق أحق أن يتبع”.
ظللت أحاول أن أجد منفذًا بعد كل تضييق يُفرض، فأتنقل بين مغلق ومحجوب ومفلس ومهدد، إلى أن أتت لحظة حقيقة أدركت فيها أن لا مكان لي، وأنّى يكون لي موضع وكل من كنت أستأنس بكلماتهم الودود الصادقة ضاعوا بين سجين ومنفي ومضطهد ومتحول وصموت، أدركت حينها أن ساعة الحق جاءت فلا مفر، وآثرت “الديسك” مقبرةَ أعيش بين جدرانها موظفًا ينتظر ساعة التقاعد، قبل أن يُتم عِقده الثالث.
ولكني، رغم المهانة والهوان، رغم انكسار العين والقلب في كل كلمة يخطها قلمي (أو كيبوردي إن أردت الدقة)، سأظل أفخر بأني اقتنصت من سنوات الحرية قليل القليل، وقلت وقتما أتيح القول، وثبت على مبدأ كلفني مستقبلاً أراه يضيع حتمًا، ولا أملك إلا أن ألوح له بيدي أن وداعًا يا صديقي الذي لن أراه أبدًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق